Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


ما هو أهم من انتخاب الرئيس بري

تتجه الكتل النيابية الى المشاركة في جلسة انتخاب رئيس مجلس النواب في خطوة ديمقراطية واعدة.

الثلاثاء ٢٤ مايو ٢٠٢٢

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

 أنطوان سلامه- سيعود الرئيس نبيه بري الى رأس الهرم في المجلس النيابي في إطار يحمل إيجابيات.

صحيح أنّ الثنائي فرضه رئيسا تحت سطوة سلاح " الميثاقية المذهبية" ونجح في فرضه، الا أنّ إشارات مهمة يجب التوقف عندها:

أولا، سقوط جدار الفصل الذي رفعه الرئيس بري وادارته الأمنية حول المجلس من دون اعتبار للأضرار السياسية والاقتصادية والوطنية.

ثانيا: سقوط مبدأ إقفال مجلس النواب استجابة لمصالح فئوية أولا قبل أيّ مصلحة وطنية عامة.

ثالثا: سقوط جدار " التعطيل" الذي مارسه الثنائي حزب الله والتيار الوطني الحر والحلفاء في تجميد  آليات انتقال السلطة عبر فرملة هذا الانتقال في رئاسة الجمهورية مدة سنتين ما دفع ثمنه اللبنانيون غاليا.

لا يُستهان بأنّ الكتل النيابية التي تعارض التجديد للرئيس بري، التزمت الحضور الى مجلس النواب والتعبير عن توجهاتها، اقتراعا، بورقة بيضاء أو بمبادرات أخرى لم تتضح معالمها بعد.

هكذا تتأمن عملية انتقال السلطة بما تفرزه الصناديق من نتائج ديمقراطية.

في الانتخابات التي أوصلت رئيس الجمهورية سليمان فرنجية بصوت واحد الى قصر بعبدا، كان باستطاعة الكتل التي تؤيد الرئيس الياس سركيس أن تعطّل انتقال السلطة وتداولها، امتلكت العدد الكافي لضرب النصاب القانوني، والأهم، امتلكت الأجهزة الأمنية والقضائية والسياسية والشعبية، التي تؤمّن التمسك بالسلطة مهما كلّف الأمر، لكنها لم تُقدم كما أقدم الثنائي حزب الله والتيار الوطني الحر في المعركة الرئاسية الماضية في ضرب المبدأ الأساسي في الديمقراطية وهو قدسية انتقال السلطة في مواعيدها.

في مشاركة معارضي الرئيس بري في جلسة انتخابه دليلُ عودة الى " الكتاب" أي الدستور الذي قدّسه الرئيس فؤاد شهاب، وقدّسه أيضا معارضوه وفي طليعتهم ريمون اده ، والقيادات أمثال صبري حماده وكامل الأسعد وكمال جنبلاط ورشيد كرامي، وحين ضعف مجلس النواب كمنصة حوار وطني اندلعت الحرب.

ألم يفتح "التعطيل" حينا تحت شعار " الميثاقية المذهبية" وأحيانا تحت مسمّى " الرئيس القوي" الممثل لطائفته، الباب لحرب متعددة الرؤوس؟

اعتقد ريمون اده، وهو محق، أنّ الحوار حين يتعطّل تحت قبة البرلمان ينتقل فورا الى الشارع.

الإيجابية الكبرى ، أو الأمل الأكبر، أن تعود الديمقراطية الى مجلس النواب، بكل ما تحمله من منافسات وصراعات، فيخضع الجميع للربح والخسارة.


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :11689 الخميس ١٨ / يناير / ٢٠٢٢
مشاهدة :8766 الخميس ١٨ / يونيو / ٢٠٢٢
مشاهدة :8628 الخميس ١٨ / يناير / ٢٠٢٢
معرض الصور