Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


غزة على الطاولة: حركة الأخوان المسلمين الحاضرة دوما

تتسابق المساعي الديبلوماسية والحراك العسكري الاسرائيلي في غزة لعقد صفقة ترسم معالم المستقبل الغزاويّ.

الأحد ١٩ نوفمبر ٢٠٢٣

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

أنطوان سلامه- تستمر الآلة الإسرائيلية المتوحشة بغطاء دولي وعربي واسلامي في ارتكاب " جرائم ضدّ الإنسانية" في قطاع غزة.

وتتجه إسرائيل الى توسيع الحرب في غزة الى حدود لا تُعرف، زمنيا ومكانيا وتضحية بمزيد من الضحايا في الوسط المدني.

والواضح أنّ غزة وُضعت على طاولة البحث في مصيرها ليرتفع القلق من أن تدفع ثمن اتفاقات الكبار في تسويات تترافق مع صفقات دولية وإقليمية تتم في الاتجاهات المتعاكسة من واشنطن الى طهران الى الرياض مرورا بتل أبيب وأنقرة والقاهرة وعمان.

وليست المرة الأولى التي تخضع غزة للعرض والطلب.

فبعد العدوان الثلاثي على مصر العام ١٩٥٦، تمّت صفقة بين النظام الناصري في مصر والإسرائيليين برعاية أميركية قضت بتولي المصريين  التضييق على الفدائيين الغزاويين وإبطال مفعولهم في وقت كانت الآلة العسكرية تبطش في القطاع وتضرب برضى ناصري "المقاومة" الفلسطينية بفرعها المنتمي الى الاخوان المسلمين والحركة الشيوعية.

وانتهى العدوان الثلاثي بصفقة تعزيز المراقبة الإسرائيلية للقطاع من دون احتلاله لكن بربطه النقدي(العملة) بتل أبيب، وبقوات دولية.

كان موقف الرئيس جمال عبد الناصر معاديا جذريا للعمل الفدائي بوجهه " الأخواني" في القطاع ووصل به الى التهديد بجعل غزة منزوعة السلاح، في وقت حاول العاهل الأردني الملك الحسين، لمرات عدة، بسط سيطرته " الهاشمية" على القطاع لتأمين منفذ لمملكته على البحر الأبيض المتوسط وفكّ أحادية الاطلالة على خليج العقبة -البحر الأحمر.

لذلك يؤدي الثلاثي الإسرائيلي -المصري- الأردني برعاية أميركية، دورا بارزا في ترتيب مخرج لحرب غزة في وقت تبدو ايران بعيدة عن الساحة الغزاوية مع أنّها تمتلك ورقة مهمة وهي انتماء الذراع العسكري في حماس لخطها الإقليمي في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لكن الكلمة القطرية مؤثرة جدا في القيادة السياسية للحركة.

لذلك فإنّ تسخين جبهة الجنوب اللبناني ضرورة لإيران للجلوس على طاولة التفاوض بشأن غزة والاقليم كما حدث العام ١٩٦٥ وتداعياته التي صبّت في دفع القيادات الأخوانية الى الانتقال الى الخليج من دون أن يعني ذلك أنّ الحركة الإسلامية في غزة  لم تجد لها منافذ للتحرك الفاعل والذي قاده الشيخ أحمد ياسين.

كيف ستنتهي حرب غزة، بأي تسوية؟

مهما تعددت المخارج فإنّ حركة الأخوان المسلمين ،بفرعيها القطري والتركي، ستحضر في التوقيع على الصفقة المنتظرة التي ستتم أيضا برضى مصري وموافقة أردنية، وبتأجيل إسرائيل المواجهة من دون قدرتها على جعل غزة ساحة خالية من القامات الإسلامية الصعبة التدجين.


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :49054 الإثنين ٢٢ / يناير / ٢٠٢٤
مشاهدة :45882 الإثنين ٢٢ / يونيو / ٢٠٢٤
مشاهدة :45333 الإثنين ٢٢ / يناير / ٢٠٢٤
معرض الصور