بين نفي حزب الله وغموض البيان الاسرائيلي ماذا جرى في مزارع شبعا؟

الاثنين 27 تموز 2020

بين نفي حزب الله وغموض البيان الاسرائيلي ماذا جرى في مزارع شبعا؟

  

ازدادت الالتباسات بشأن ما حصل في "مزارع شبعا" والتوتر على الحدود اللبنانية-السورية-الإسرائيلية.

الجيش الإسرائيلي، وفق ما نقلته وكالة رويترز،تحدث عن "حادث أمني" على حدوده الشمالية مع لبنان، واعترف بتبادل لإطلاق النار جرى بين "قوات إسرائيلية ومسلحين" وأنّ انفجارات سُمعت في المنطقة.

أما الاعلام الاسرائيلي فأشارالى "وثائق" تؤكد مشاركة حزب الله في ما حصل.

المقاومة الإسلامية في لبنان(حزب الله)نفت ما تدعيه "وسائل اعلام العدو عن إحباط تسلل من الأراضي اللبنانيج الى داخل فلسطين المحتلة وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الاطلاق وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة".

وأكدت "المقاومة الإسلامية أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر".

وهدد حزب الله بأنّ الرد" على استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن الذي استشهد في العدوان الصهيوني على محيط مطار دمشق الدولي آت حتما، وما على الصهاينة إلا أن يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم.

ولوّح الحزب بالرد على القصف الاسرائيلي على قرية الهبارية وإصابة منزل أحد المدنيين".

هذه الالتباسات التي رافقت "الحدث الأمني" الذي لا يزال غامضا، يفتحُ باب التأويلات والاجتهادات الإعلامية التي تلعب دورا رئيسيا في هذه المنعطفات الإقليمية.

والسؤال المطروح، لماذا تمّ هذا الحادث "الأمني" في مزارع شبعا الملتبسة لبنانيا وسوريا واسرائيليا؟