Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


المفتي يحذّر من العراقيل التي وضعت وتوضع في وجه الحريري

عبّر المفتي عبد اللطيف دريان في خطبة العيد من عنف اجتماعي يؤدي إلى ثورة الجياع. alt="المفتي يحذّر من العراقيل التي وضعت وتوضع في وجه الحريري"

الخميس ١٣ مايو ٢٠٢١

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

ألقى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان خطبة عيد الفطر السعيد في جامع محمد الأمين في وسط بيروت، وأم المصلين في حضور رئيس حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسان دياب وعدد من الشخصيات السياسية وحشد من المؤمنين.

تطرق المفتي في خطبته الى الواقع السياسي فقال:

 "نحن نشيد بنضال الإخوة الشهداء والشهود في فلسطين، وبأهل الخير والتضامن والتكاتف في لبنان . ونشيد أيضا بروح العيش المشترك، التي ظهرت في أعمال المتطوعين من الشباب والشابات، الذين لا يزالون يعملون بدون كلل ولا هوادة، لتجاوز كارثة انفجار المرفأ، وكوارث الوباء الذي كلف آلاف المصابين، وآلاف الأرواح. ولا بد أيضا من الإشادة بجهود سائر العاملين في المستشفيات، وفي مراكز التلقيح، وفي مساعي النجدة والمبادرة.المجتمع اللبناني مجتمع تضامن ومواساة وإنجاز للجديد، والمتقدم في الخير العام، ومن أجل جميع الناس، سواء الكبار والشيوخ أو الصغار والفقراء، وأهل الحاجة والمسكنة.

لا يتوقف اللبنانيون عن العمل المبدع والمعمر والباني، الذي يبعث على الأمل والحياة والمعافاة. هذا هو الشعب اللبناني الذي نعرفه، والذي نقدره، والذي يبقى مناط الرجاء والعيش العزيز الكريم".

وتوجه الى اللبنانيي، قائلا: "إذا كنا نشيد بالمحسنين في رمضان وغير رمضان، وفي فلسطين ولبنان، وسائر ديار العرب والمسلمين؛ ونحن نشهد لهم وبهم باعتبارهم قوى العزيمة والمواساة والكرامة؛ فإنه يكون علينا أن نشهد أيضا على المقصرين والمشاركين في صنع الأزمة الكبرى، التي يعانيها اللبنانيون جميعا. في طليعة الذين ينبغي أن نشهد عليهم، العاملون في الشأن السياسي العام، الذين خذلوا مواطنيهم خذلانا شديدا حين انغمسوا في الفساد، وحين حالوا دون تشكيل حكومة قادرة على إيقاف الانهيار، وإعادة الاعمار، والذهاب إلى المجتمع الدولي، من أجل المساعدة، هؤلاء السياسيون مسؤولون ومدانون من طريق الانغماس في الفساد الذي صار وباء أفظع من وباء كورونا. وطريق منع الخير، ومنع عمل المؤسسات الدستورية، والانحدار إلى مستويات دنيا من مخالفة الدستور، ومن ضرب القضاء، ومن اللجوء إلى أوهام الطائفية، والتفرقة بين المواطنين. كل هذه الأعمال السيئة، لن ينساها لهم الشعب، الذي انكشفت أمامه نزعات السياسيين، الذين انهمكوا لأعوام وإلى الآن، في الاعتناء بمصالحهم على حساب الناس، وحساب استقرار لبنان وسمعته بين دول العالم. والرأي العام يتساءل معنا أيضا، أين نتائج التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت، وأين هي حقوق المواطنين الذين قتلوا أو جرحوا أو دمرت ممتلكاتهم ؟ كل تاخير في هذا الملف هو نقطة سوداء ووصمة عار في مسيرة الوطن. إن ما نشهده من أزمات تلو الأزمات، وآخرها تهديد المواطن بانقطاع ما تبقى من بعض ساعات التغذية الكهربائية،

ونتساءل: هل سيبقى الصمت سائدا حتى يتحول لبنان إلى العتمة الشاملة، ويقضى على مقومات عيش المواطن الكريم، الذي ينزف دما ودموعا وبطالة، ويتضور جوعا نتيجة أخطاء الحكم وخطاياه، وانطلاقا من ذلك، فإننا نبدي خشيتنا من انفجار أو عنف اجتماعي ، يؤدي إلى ثورة الجياع، التي لا تبقي ولا تذر، وحينها لا ينفع الندم. ويكون علينا بعد السياسيين، أن نتوجه بالعتب الشديد إلى أولئك الذين ائتمنهم الشعب على أمواله وودائعه، فخانوا الأمانة ، وانصرفوا إلى التربح، فشاركوا بقوة السياسيين، في تدمير قطاع لبناني عريق، شهد له اللبنانيون والعرب والعالم في زمن الأسلاف، حين كان لبنان هو مصرف العرب، ومستشفاهم، وجامعاتهم ومدارسهم. وكم اعتززنا بثورة الشباب ، من أجل الإصلاح وما نزال".

وتابع: "المبادرات الداخلية والخارجية لتشكيل حكومة اختصاصيين غير حزبيين، لم تثمر حتى الآن، والسبب أصبح معروفا للقاصي والداني، وهو الشخصانية والأنانية التي تعمي البصر والبصيرة، فالعراقيل والعقبات التي وضعت وتوضع في وجه الرئيس المكلف تأليف الحكومة، ما زالت قائمة، ويبدو أنها مستمرة بشكل ممنهج، ولا يوقف الانهيار والخراب الذي نعيشه، إلا ولادة حكومة تعالج الفساد والاهتراء الذي لم يشهده لبنان على مدى عقود، وتقوم بالإصلاحات المطلوبة، وأي كلام آخر هو خداع للناس. علينا أن نعترف ونقول بالفم الملآن: نحن نعيش أزمة فقدان الثقة، والمؤمن لا ييأس، ومن لا تحركه غيرته تجاه وطنه وشعبه، فلا خير فيه مطلقا، حب الوطن ليس مجرد كلمات تقال، أو شعارات ترفع، أو خطابات رنانة تلقى، بل هو فعل، والأنا تودي بنا إلى طريق غير مستقيم. المطلوب التعاون والتضافر من أجل حب الوطن ، فعلى أبنائه أن يجدوا ويجتهدوا ويقفوا وقفة شجاعة، ضد كل الأساليب التي تشكل سدا منيعا بوجه تشكيل الحكومة. أعان الله الرئيس المكلف، على مهمته الشاقة، وكان الله في عون رئيس حكومة تصريف الأعمال، الذي تحمل ما لم يتحمله غيره في مثل هذه الظروف الصعبة".

وقال: "أيها المسلمون أيها اللبنانيون، هناك صراع بين قوى الخير والمسؤولية، والتضامن الوطني والإنساني في لبنان من جهة، وفئات البغي وعصائبه، وانعدام المسؤولية، والذين يصنعون الكوارث أو يزيدونها شرا وعدوانا. ورمضان شهر المحاسبة، فمنهم من تثقل موازينه، ومنهم من تخف. ونحن مع الشعب، نسأل الله الذي قال: فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شر يره، أن يجزي كلا بعمله، والخيرون معروفون بسيماهم، والمجرمون معروفون بجرائمهم وعدوانهم على الوطن وعلى الدولة".


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :76 الأربعاء ٢٣ / يناير / ٢٠٢١
مشاهدة :411 الأربعاء ٢٣ / يونيو / ٢٠٢١
مشاهدة :763 الأربعاء ٢٣ / أبريل / ٢٠٢١
معرض الصور